adstop

في كل عام من شهر مايو (أيار) يتجمع القرويون في إحدى القرى المكسيكية لمتابعة العراك الدامي بين النساء، في طقوس غريبة يعتقد السكان أنها ستجلب الأمطار لزيادة المحاصيل الزراعية.
ويجمع القرويون في قرية ناهاو المكسيكية كل قطر دم تنزل من العراك بين النساء لاستخدامه في وقت لاحق لسقاية أراضيهم الزراعية.تحضير الأطعمة
وتستيقظ النساء في يوم المهرجان في وقت مبكر لجمع أكبر كمية من الطعام، ويتم إعداد الديك الرومي والدجاج والارز والبيض المسلوق وغيرها من الأطعمة.
وفي الموقع الرسمي للمهرجان، يفرش الطعام وتزين المنطقة بالازهار وتقام الصلوات والدعاء بنزول الامطار، قبل أن يبدأ القتال بحسب ما أورد موقع أوديتي سنترال.
حلبة النزالويتجمع القروين في حلقة تشكل حلبة النزال، وتنتظر نساء القرية منافساتهن من القرى الاخرى. وحالما يصل الجميع، تبدأ كل امرأة بالبحث عن منافستها للنزال الدموي، وتحاول النساء المخضرمات إغراء الفتيات حديثات العهد للقتال.
وبعد أن يتم تحديد طرفي كل نزال، تبدأ المعارك الطاحنة، وتربط كل امرأة شعرها وتنزع مجوهراتها لتنهال بالكمات على منافستها وسط هتافتات المشجعين.
الفوز ليس الغايةوالغريب في هذه المنافسة أن النساء لا يكترثن كثيراً بالفوز، والهدف الذي يسعين إليه بشكل رئيسي هو إسالة أكبر كمية ممكنة من الدماء، وتحصل المتنافسات على وقت مستقطع عندما تبدأ الأنوف بالنزيف، إلا أن النزال يستأنف من جديد بعد وقت قصير.
ويشارك الرجال والأطفال في القتال ببعض الأحيان، وتستمر المنافسات حتى حلول الظلام، حيث يتعانق الجميع ويعودون إلى منازلهم دون أية ضغائن.
ويعتقد البروفيسور ديفيد دلغادو من جامعة شابينغو إن هذه الطقوس تعود إلى عصر شعوب الأزتيك، ويقتصر القتال على النساء والأطفال لأن الرجال عادة ما يكونون منشغلين بأعمال الزراعة والحصاد.

1 التعليقات Blogger 1 Facebook

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top