adstop

ذكرت تقارير إعلامية لبنانية أن رحى حرب استخبارية شديدة التعقيد والتشابك والجرأة تدور فوق الأراضي السورية، من خلال ما أسمته "غرفة عمليات الملوك".
وأشارت صحيفة السفير" اللبنانية عبر

موقعها الإلكتروني، الأحد (30 نوفمبر 2014)، إلى أن هذه الغرفة شديدة السرية تأسست باتفاق وتنسيق بين بعض دول "مجموعة أصدقاء سوريا"، على رأسها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا .
وقالت "السفير" إن هدف هذه الغرفة هو الإمساك بزمام قيادة العمل العسكري في سوريا تدريجيًّا، عبر دعم بعض فصائل "الجيش الحر"، وتزويدها بالأسلحة المتطورة، مثل صواريخ "تاو" المضادة للدبابات.
كما أكد التقرير أن الغاية من ذلك هي توجيه العمل العسكري على نحو مركزي، يخرج به من إطار الفوضى والعبثية، ويدخله في سياق منظم يهدف إلى تحقيق أجندات الدول المشرفة عليه والداعمة له.
وأضافت الصحيفة اللبنانية أن تأسيس هذه الغرفة يعود إلى بداية العام الحالي، وكان أول قراراتها النوعية تزويد "حركة حزم" بالأسلحة الأمريكية، لتكون نواة القوة "المعتدلة" التي يراهن عليها الغرب.وذكرت "السفير" أن لهذه الغرفة فرعين أساسيين، ؛ لدعم الجبهات الجنوبية،  لدعم الجبهات الشمالية.
وقد فرض الهدف المركزي المتمثل في إنشاء "جيش معتدل"، أن تصطدم «غرفة الملوك» بالعديد من الجماعات المتشددة التي تعتبر إنشاء هذا "الجيش" تهديدا مباشرا لها ولنفوذها. وكان على رأس هذه الجماعات التي استشعرت بالخطر تنظيم داعش، الذي وجد نفسه، نتيجة التطورات الميدانية، وجها لوجه أمام "غرفة الملوك" واستراتيجيتها القاتلة بالنسبة إليه.
ومع بداية ضربات التحالف الدولي ضد "داعش"، برز جانب آخر لهذه المواجهة الاستخبارية، هو زرع الجواسيس بين صفوف مقاتلي التنظيم، أو بين المدنيين في المناطق التي يسيطر عليها، بهدف جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن التنظيم وأماكن انتشاره، وكذلك لتحديد الأهداف التي سيجري قصفها، عبر رمي شرائح إلكترونية تساعد الطائرات في تحقيق إصابات دقيقة.
وكان قد اعترف زعيم داعش أبو بكر البغدادي، فور تلقي التنظيم ضربات موجعة، تردد أنه أصيب فيها، أن ثمة اختراقات مخابراتية لصفوف التنظيم، ما أدى إلى أن تصبح ضربات التحالف الدولي مؤثرة إلى حد كبير.

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top