adstop

توصل بحث تم تمويله لإطلاق هاتف سامسونغ غالاكسي نوت 4، إلى أن السن المرتبط بأقصى درجات التوتر هو سن الـ 35، حيث يكون الأشخاص مطالبين في تلك المرحلة بإحداث حالة توافق بين أسرهم الصغيرة وبين تحقيق إنجازات على صعيد مهنتهم.وأشار البحث، الذي شمل 2000 شخص، إلى أن سن الـ 58 هو السن الذي تشعر فيه أعلى نسبة من الناس بالسعادة نتيجة تحقيقها التوازن بين العمل والترفيه وكذلك هو السن الذي يشعر فيه الناس بمشاعر إيجابية بشأن الأنماط الخاصة بحياتهم.وقال ثلث الأشخاص الذين شاركوا بذلك البحث إلى أنهم غير راضين عن التوازن الخاص بالعمل والحياة الشخصية.وتبين من النتائج أن أبرز عوامل الشعور بالرضا هو قضاء الوقت مع الأسرة، وهو الأمر الذي أكده تقريباً ثلثي المشاركين بالبحث ( 63 % )، فيما تمثل ثاني أبرز عوامل الرضا في القيام بوظيفة يحبها الأشخاص. واتضح أن المخاوف المالية هي أكبر أسباب التوتر.وعلّق على ذلك البروفيسور كاري كوبر، من جامعة لانكاستر، بقوله :" ليس من العجيب أن يكون عقد الثلاثينات من أعمارنا هو العقد الأكثر إجهاداً لأننا نحاول، باستماتة أحياناً، أن نكذب بشأن ضغوط العمل ومطالب الأسرة مع الحفاظ على العلاقة الزوجية سعيدة ومستقرة".وتابع كوبر بقوله :" وحين نصل عقد الخمسينات، فإننا نشعر بقدر أكبر من الثقة، ومن ثم السماح لأنفسنا بتحديد الأمور حين يتعلق الأمر بساعات العمل والحياة الأسرية".  وكالات



 

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top