adstop

اعترفت امرأة تركية مسلمة تبلغ من العمر (24 عاماً) أنها اصطحبت ابنها الرضيع للعيش في ظل الدولة اللا-إسلامية في مدينة الرقة السورية، لأنها ترى أنه سيعيش حياة أفضل تحت حكمهم.
قالت آسيا أنها تريد أن توفر لطفلها الحماية من الجنس والمخدرات والكحول المتفشية في تركيا وقالت آسيا أم عبد الله إنها “قررت الذهاب مع طفلها إلى الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش لأنها تريد أن توفر له الحماية من الجنس والمخدرات والكحول”، المتفشية في تركيا، حيث أنها ولدت باسطنبول، كما ذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية.
وأضافت الوالدة أن “الأطفال في تركيا يرون كل هذا، وبالتالي هم يصبحون إما قتلة أو جانحين أو مثليين جنسيّاً أو لصوصاً”.
واعتبرت أن طفلها الذي يبلغ من العمر 3 سنوات “سيعرف الله في ظل تنظيم داعش، وسوف يعيش بموجب قواعده”، مؤكدةً أن تنظيم داعش سيحمي حياة ابنها الروحية.
50 عائلة تركيةووصلت آسيا، وهي بالأصل من بلدة قيرغيزستان، إلى الدولة اللا-إسلامية الشهر الماضي، وأصبح اختفاؤها موضوع الصفحات الأولى للصحف التركية، بعد أن قام زوجها السابق، وهو بائع سيارات يبلغ من العمر 44 عاماً، ويدعى شاهين أكتان، بإبلاغ الصحافة.
وبحسب عضو البرلمان التركي، أتيلا كارت، هربت أكثر من 50 عائلة تركية عبر الحدود للعيش في ظل تنظيم داعش في وقت سابق من هذا الشهر.

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top