adstop

هذا الدرس سيدور حول كيفية اكتساب الخُلق الحسن وكيفيفة تهذيب النفس وتربيتها ومشكلة أزمة الأخلاق التى نعيش فيها تنشئ عن عدة عوامل التى من خلالها تتكون شخصية الفردوتؤثر فيه سواء بالسلب او بالايجاب وهى خمس عوامل هى على النحو التالى :1_الأسرة2_الصحبة3_الإعلام4_المدرسة5_المسجدفالاسرة هى رأس الامر فالشخص يقوم بتقليد الاب او الام ويكتسب منهم العادات سواء الحسنة او السيئة عن طريق الاحتكاك بالاسرة والتنشئة من خلالهاوبعد الخروج يصبح هناك احتكاك بالعالم الخارجى وتتأثر الشخصية بالصحبة سواء كانت هذه الصحبة صالحة او فاسدة فالصاحب ساحب وثالث عامل مؤثر هو الإعلام فأصبحت تُقلد ماتراه سواء فى الأفلام أو غيره على حسب ما يدخل فى ذهنك من خلال الإعلامربع عامل من العوامل الؤثرة فى النفس هو الكان الذى نتعلم فيه من بداية الروضة وحتى المعهد او الجامعه وما اسوء مؤسسة التعليم فى مجتمعنا فقد سألت مرة عالم من علماء السعودية وقلت له من أين نبدء الاصلاح فقال لى "إن لم تصلحوا منظومة الاعلام ومنظومة التعليم فعليكم السلام"خامس عامل وهو المسجد فلابد للمسجد ان يكون له دور تربوى وليس فقط ان يكون مكان لاقامة الشعائر والصلوات ولكن لابد من يكون للمسجد وتربوى واصلاحى لذا لابد من مراعاة الزوج والزوجة لتلك العوامل التى تؤثر سلبًا او ايجابًا فى الاطفالفعليهم بتهيئة الطفل حتى يكون سوى اخلاقيًا وسلوكيًا علماء النفس يقولون نه حتى سن الثامنة عشر تتشكل ملامح الشخصة اما بعد سن الثامنة عشر فتبدء مرحلة العلاج لتلك الملامح التى اكتسبتها فالاخلاق والطباع تتغير ومن يقول انها لا تتغير فهو مخطألانه يمكن تغيير الطباع والاخلاق عن طريق الايمان فقد قال الله تعالى إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ[الرعد:11]فبفهم الدين بالطريقة الصحيحة والايمان يتم التغيير الامام الغزالى يقول "قد علمت ان الاعتدال فى الاخلاق هو الصحة النفسية والميل عن الاعتدال سقم ومرض فاعلم ان مثال النفس فى علاجها كالبدن فى علاجه فكما أن البدن لا يخلق كاملا يكمل بالتربية والغذاء وكذلك النفس تخلق ناقصة قابلة للكمال تكمل بالتزكية وتهذيب الاخلاق بالتغذية بالعلم وكما ان البدن اذا كان صحيحا فشأن الطبيب أن يحافظ على هذه الصحة وإن كان مريضا فشأنه جلب الصحة إليه كذلك اذا كانت النفس ذكية ومهذبة وان كانت عديمة الكمال فينبغى أن يسعى بجلب ذلك اليه "بمعنى انه حينما لا يكون عندك غلو ولا تساهل لا إفراط ولا تفريط تكون وسط تتعلم كيف تتحكم فى امورك وفى اعصابك هذا هو الاعتدال الذى يُجلب الصحة النفسية فأمراض القلوب وآفات النفس مثل أمراض البدن تحتاج الى تشخيص ومعرفة المرض وكيفية العلاج والشفاء والوقاية من الامراض الاخرىفمثلا حينما يُرى على الشخص بوادر الكبر لابد من أن يُعالج بالتواضع شخص اخر مريض بالشهوة فلابد من علاجه بالعفة وآخر مريض بالكذب فعلاجة يكون بالصدق وايضا الجهل يُعالج بالعلم والمعرفةفهذا هو الطريق لتنقية النفس من الآفات والعيوب عن طريق معرفة المرض لكى نصل الى علاجه وأصل أصول الآفات هو الجهل بالله فإما أن تكون غير عالم بالله او إنك لا تعرف نفسك او لا تعرف عيوبكفالبعلم تتخلص من عيوبك وآفاتك وتهذب فسك وتصل الى الخلق الحسن قال تعالى "أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَٰذَا ۖ قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ"فالمشكلة تكون من الداخل للخارج وليس العكس فالإصلاح يبدء بأصلاح النفس اولا ثم تغيير الواقع وليس العكس فأمراض القلوب تختلف عن أمراض الأبدان فمن لديه مرض بدنى يكفر الله عنه سيئاته ويدخل الجنة فى النهاية اما من لديه مرض فى قلبه سواء كبر او غيره يعذبه الله به فى الدنيا والاخره فلا يلقى الله الا من كان لديه قلب سليم " لايدخل الجنة من كان فى قلبه مثقال ذره من كبر "لذا كان لابد للشخص الذى يعالج امراض القلوب ان يتدرج فى العلاج وليس إحباط الشخصلابد من الوصول لاصل المشكلة وليس عرض المشكلة بل معرفة اصول المشكلة حتى يتمكن من نزعها أجلس بينك وبين نفسك وأكتب آفاتك وعيوبك التى تعرفها جيدا جزء من عيوبك أنت تعرفه وعلى يقين تااام به حتى وإن كنت تنكره "بل الانسان على نفسه بصيره"وإن كان يوجد بعض العيوب فى نفسك لا تعرفها فمن خلال المُربى والطبيب ومن لديه علم التزكية اذا فهمت كلامه جيدًا ستعرف من خلال ذكر الآفات بإن لديك هذا العيب او غيره "علامة الاعتماد على العمل نقصان الرجاء عند حدوث الذلل"فأنت تعتمد على عملك وعلى ماتفعله وليس على رضى الله وعلى اعانته لكفمشكلتنا هى بالعتماد على اعمالنا فانا اصلى الف ركعة فى القيام فانا اصوم يوم واترك يوم فانا فانا يعدد اعماله ويقول كيف لا يحقق الله مطلبى فانا افعل كذا وكذا فهذا هو اصل المرض بان يعرف الانسان انه مهما فعل فهو ذليل منكسر للهذكرنا من قبل فى فقه محاسبه النفس عن خمس اشياء تحاسب بها نفسكوهى:(المشارطة _المراقبة_ المحاسبة_المعاتبة _المعاقبة)فالمعاقبة حيث تضع العقاب لنفسك كلما أخطأت او تراجعت عن الطريق فمثلا اذا فعلت ذنب توقع العقاب على نفسك حتى تهذب نفسك وتصلحهاوعلى المربى ان يشحن الشخص بان يأخذ بيده ويشجعه ويعطيه مهام وواجبات لينشغل بها عما يجعله يخطئ ويرتكب الذنب فإن رجع وقال لك وقعت فلا تعنفه بل تقول له كلنا نقع فتعطيه جرعات فى الصبر فيأتى بعدها ويقول وقعت تعطيه حافز وأمل بأنه سيصل وتحفزه وهكذافعن طريق العقوبة لا تعاود النفس لآفاتها قال أحد السلف معاقبًا نفسه "تتكلمين فيا لايعنيكِ لاعقبنكِ بصيام سنة"فمثلا شاب يقع فى العادة السيئة يقسم على نفسه لان فعلها مرة اخرى يصوم احدى عشر يومًا فقال لى صمت ثلاثة وثلاثون يوما اى انه فعلها ثلاث مرات وهكذا هذب نفسه عن طريق عقابها واليكم الروشتة العملية كيف تكون صاحب خُلق حسن؟1_أخلص تتخلصأى مشكلة دائمًا أول علاج فيها هو الإخلاص لله ومعرفة أن الشفاء من عند الله فبالاخلاص تتخلص من آفاتك2_العلمفالعلم عبادة القلب فلكى تكون صاحب خُلق حسن عليك أن تتعلم العلم الذى يُهذب نفسك ذات مرة ذهب الشيخ يعقوب الى الشيخ محمد إسماعيل فحينما عاد من عنده سألته كيف وجدته قال لى "رجلٌ هذبه العلم"كلما ازددت علم تزداد خُلق وتهذيب عن طريق اعلم الصالح3_أن يكون لك حال مع القرآنلابد لك من ختمة تربية تستخرج من خلالها ما فى القرآن من أخلاق حتى تطبقها على نفسك فالقرآن يعلمنا اخلاق نحن ابعد ما نكون عنها فى الواقع الذى نعيش فيه الان 4_التآسى بالنبى محمد صلى الله عليه وسلم والتآسى باصحابه رضوان الله عليم القراءة فى السيرة وتعلم الاخلاقيات والدروس المستفادة من حياة ومواقف النبى صلى الله عليه وسلم فمن خلال التآسى بالرسول سنتعلم كيفية التعامل فى اغلب المواقف التى نمر بها فى حياتناوايضا قراءة سير الصحابة ومعرفة مواقفهم من بعضهم البعض ستساعدك على المعرفة والتعلم حتى تتخلص من العيوب والآفات فى نفسك 5_الدعاءألزم الدعاء دائما كان النبى صلى الله عليه وسلم يقول "اللهم اهدينى لاحسن الاخلاق لا يهدينى لاحسنها الا انت واصرف عنى سئ الاخلاق لا يصرف عنى سيئها الا انت "وكان يقول ايضا " اللهم جنبنى منكرات الأخلاق والأهواء والأعمال والأدواء "فالدعاء بحسن الخلق يجعلك صاحب خلق حسن 6_إحتساب الاجر عند الله عز وجل فهذا من أكثر الاشياء التى توصل للخلق الحسن وهو احتساب الامور جميعها لله عز وجل 7_المحاسبة المحاسة المستمرة للنفس توضح لك خلقك الذميم وتبين ما بك من عيوب لتتخلص منها 8_الخوف من العاقبة حينما تعرف ان كل مشكلة اخلاقية سيكون لها أثر فى حياتك النفسية والاسرية والاجتماعية ستخاف وتحاول ان تتخلص منها حتى ترود نفسك وتهذبها 9_علو الهمة لابد من علو همتك وان يكون هدفك الفردوس الاعلى حتى تعمل لهذا الهدف السامى ويكون لديك همة عالية لتحقيقه10_نسيان الاذية ان تنسى أذى الناس لك ليس من اجل الناس بل من اجل رضى الله عز وجل حتى يصفو قلبك وتقابل الله بقلب سليم فعليك ان تنسى مااستطعت النسيان "ماانتقم رسول الله لنفسه قط الا ان تُنتهك محارم الله"قل لنفسك إن لى ذنوب لو لقيت الله بها سيكون هلاكى لذا سوف اعفو لكى يعفو الله عنى حتى تصل للاخلاق الحسنة من درس "كيف تكون حسن الأخلاق " للشيخ هانى حلمى "

 

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top