adstop

أصيبت طليقة مواطن سعودي بصدمة كبيرة حينما أخبرها الأخير بأنه أخذ طفليهما ( 10 و11 عاما) إلى سوريا للانضمام للمقاتلين الإسلاميين هناك، طالبا منها احتسابهما "طيورا في الجنة".و استنادا إلى ما نشرته صحيفة "الحياة" اللندنية الثلاثاء 12 غشت الجاري، فإن الأب ناصر الشايق أبلغ الأم أنه سيصحب ولديه عبد الله وأحمد لقضاء عطلة في دولة خليجية مجاورة ثم فوجئت بصورة لهما على موقع انستغرام في تركيا.وأضافت ذات المصادر ان الام اتصلت بأحد أبنائها لتسأل عن الأمر ولكنها لم تتلق سوى رسالة نصية من طليقها الموظف السابق يبلغها فيها أنه اصطحب طفليه لسوريا للانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية المتشدد.وفي وقت لاحق، تضيف المصادر نفسها، نشر مقاتلون من التنظيم صورة للأب وطفليه جالسين أمام راية تنظيم الدولة الإسلامية السوداء. وكان كل من الطفلين يحمل بندقية ايه- كيه 47 في إحدى يديه. وظهر الأب مبتسما بينما حمل أحد الطفلين قنبلة في يده الأخرى.وأخبر الزوج الأم في رسالته أن تحتسب أبناءها "طيورا في الجنة"، وفقا لما جاء في ذات الصحيفة، ما يوحي بأنهما ربما يكونا قد قُتلا وباتا في عداد"الشهداء". هذا وأصبح انضمام العديد من السعوديين للجماعات الاسلامية المتشددة أمرا معتادا، إلا أن صحيفة الـ "الرياض" السعودية قالت إن خبر إشراك الطفلين في هذه الحرب هزّ الحكومة السعودية، ودفعها إلى فتح خط ساخن مع الحكومة التركية، في محاولة منها لإعادة الطفلين إلى بلدهما.عن "روسيا اليوم"

 

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top