adstop

يعتقد منذ القدم أن الأذن اليمنى مثل الأذن اليسرى تماما، ولكن اكشف باحثون أمريكيون أن الأذن اليمنى أكثر تمييزا للأصوات، واليسرى أكثر تمييزا للموسيقى.

قال الدكتور فون سيننجر المشرف على
الدراسة فى جامعة كاليفورنيا، إنه لطالما اعتقد الجميع أن الأذن اليمنى واليسرى تعملان بالطريقة نفسها، ونتيجة لذلك اعتدنا على سماع مختلف الأصوات بالطريقة نفسها خاصة عند التحدث، دون أن نعلم أن الأذن تؤثر كثيرا على تطور القدرة على اللغة والتحدث عند الطفل، وذلك طبقا لما نشرته المجلة العلمية.

أجريت الدراسة التى شملت أكثر من 3000 طفل حديثى الولادة، من خلال وضع مكبرات للصوت صغيرة جدا خلف آذان الأطفال الصغيرة، ويؤدى هذا الإجراء إلى انتشار اهتزازات الصوت المكبر وتحويل الاهتزازات إلى الخلايا العصبية التى تنقلها إلى الدماغ، وبعد ذلك عمل الباحثون على إدخال أنابيب صغيرة إلى داخل أذن الأطفال للتمكن من إيصال نوعين مختلفين من الأصوات ومن ثم حساب درجة اهتزازات الأصوات المكبرة.

وقد وجد الباحثون أن الاهتزازات الصادرة عن صوت التحدث يؤدى إلى حدوث قوة اهتزاز كبيرة فى الأذن اليمنى فى حين يحدث الصوت الناتج عن الموسيقى زيادة فى الاهتزازات داخل الأذن اليسرى.

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top