adstop

يتقلب مزاج الإنسان نتيجة مؤثرات عديدة، من ضغوط العمل إلى الأسرة ومؤثرات الحياة اليومية، وأحياناً ما نشعر بهبوط وتعكر المزاج أو نمر بمشاعر حزينة نوعاً ما دون معرفة السبب. إذن كيف يمكننا تمييز حالة الاكتئاب من بين تقلبات المزاج المختلفة؟
بحسب مركز الإدمان والصحة النفسية في تورنتو بكندا يتم تشخيص الاكتئاب عن طريق مجموعة من العوامل، أهمها:
أن يمر الإنسان بمزاج حزين ويائس، ويستمر معه معظم أيام الأسبوع، ويستمر معظم أوقات اليوم، ويمتد لأكثر من أسبوعين، ويحدث تراجع للأداء الشخصي، سواء في العمل أو الدراسة أو في العلاقات الاجتماعية.
إلى جانب ذلك توجد أعراض أخرى للاكتئاب، هي:
* تغيرات في الشهية والوزن.* مشاكل في النوم.* فقدان الاهتمام بالعمل والهوايات والناس.* الانسحاب من بين أفراد الأسرة والأصدقاء.* الشعور بانعدام الفائدة، وأن الأمور ميؤوس منها، والشعور بالذنب بشكل مفرط، وتراجع احترام الذات، والإحساس بالتشاؤم.* الشعور بتباطؤ الأداء.* التهيج.* التعب.* صعوبة التركيز واتخاذ القرارات.* البكاء بسهولة، أو الشعور بالرغبة في البكاء دون حدوثه.* الأفكار الانتحارية، وفي هذه الحالة يجب أن تؤخذ الحالة على محمل الجد، والتماس العناية الطبية.* فقدان الاتصال مع الواقع، وسماع أصوات هلوسة، أو وجود أفكار غريبة أو أوهام.
 يرافق حالة الاكتئاب عادة شعور بالقلق، ويلعب ذلك أحياناً دوراً أكبر من الاكتئاب نفسه. من أهم أعراض الشعور بالقلق:
عدم النوم جيداً، وشعور الإنسان أنه سيخرج من جلده، والمرور بنوبات من الذعر، ووجود صعوبة في التنفس أحياناً، والشعور بالغثيان، وشعور الإنسان أنه على وشك الإغماء.
تسير حالات القلق والاكتئاب جنباً إلى جنب، وفي كثير من الأحيان تكون علاجات المشكلتين واحدة.
يجب التماس العناية الطبية إذا شعرت أن لديك أو لدى أحد أفراد أسرتك هذه الأعراض.

 

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top