adstop


رحلتك مع الريجيم في الغالب لا تكون سهلة. فهناك الكثير من الأشياء الرائعة في حياتك التي تجد نفسك مضطرًا للاستغناء عنها، لفترة قد تطول أو تقصر، والتفكير في بدائل أخرى، قد تكون أقل متعة، لكن رغبتك الصادقة في أن تغيّر من نفسك ربما تكون حافزا مثاليا لدفعك لإكمال الطريق.
فيما يلي بعض الأشياء التي تفسد الريجيم، وتضيع مجهودك سدى، حاول تجنّبها قدر الإمكان:
1.الوجبات السريعة
لا أحد ينكر أن الوجبات السريعة لذيذة، وشهية بشكل غير طبيعي، هذا بالضبط مكمن الخطر فيها، حيث يلهينا الطعم الرائع عن الانتباه للفخ الذي تنصبه لنا، فهي مليئة بمكونات غير صحية على طول الخط، وكافية لتدمير أشد أنواع الريجيم تماسكا وقوة. كما أن طعمها ربما لا يجعلنا نكتفي بقطعة واحدة أو قطعتين، والحل أن نتجنب –قدر الإمكان- أماكن وجود هذه الوجبات، أو الجلوس مع من يتناولونها، ومحاولة تقليد طعومها بشكل صحي في المنزل.
2.عدم التعرّض لقسط وافٍ من أشعة الشمس
أثبتت التجارب أن التعرّض لكمية معقولة من أشعة الشمس، خاصة في الصباح الباكر، يعمل على تقوية التمثيل الغذائي في الجسد، وحرق الدهون، وإمداد الجسم بفيتامين "د" الذي يبني العظام والعضلات، التي تمنع تكوّن الدهون في البطن والأرداف، لذا ينصح لمن يقوم بالريجيم بتعريض نفسه لأشعة الشمس بشكل يومي ومتوازن.
3.تجويع نفسك
عندما يشعر الجسد بالجوع، يبدأ في تقليل الحرق، وتخزين أي طعام يصل إليه، للمحافظة على بقائه، وهو عكس ما نرغب فيه، من زيادة حرق الدهون، لذا لا تجوع نفسك، وإنما قسّم وجباتك الكبرى لوجبات صغيرة، تتناولها كل 3 ساعات، لتحفيز جسدك على العمل بشكل طبيعي، وتنظيم عمليات الأيض.
4.معلّبات الريجيم
هناك معلبات خاصة لمن يقومون بالريجيم، ومع أنها تحوي نسبا متوازنة من المكونات الصحية، إلا أنها تظل غير آمنة، لاحتوائها على مواد حافظة، لتمد من عمر صلاحيتها، والأفضل أن نعتمد على الطعام الطازج، لأنه يحتوي على كامل فيتاميناته، دون مواد حافظة أو ألوان صناعية، كما يمكننا التأكد من غسله وتنظيفه بشكل كامل.
5.قلة النوم
للنوم دورٌ كبير للغاية في تنظيم عمليات الحرق في الجسد، كما أن كثرة السهر تدفع الإنسان للشعور بالجوع، وتخلّ بساعته البيولوجية، حاول أن تضبط مواعيد نومك واستيقاظك قدر الإمكان، حتى تتمكن من ضبط مواعيد وجباتك بالتالي، وتحقيق الاستفادة القصوى منها، وعدم تضييع مجهودك الكبير في الريجيم، لأسباب واهية يمكن تجنّبها.
6.عدم الثقة في النفس
تمرّ عليك أوقات صعبة، خاصة في بداية الريجيم، حيث تجد نفسك تقاتل ضد نفسك، وضد عاداتك الغذائية السيئة، وضد كل ما تحب، الأمر ليس سهلا بالطبع إلا إذا قارنته بما تتمنى الوصول إليه، من جسد صحي، ولياقة بدنية عالية، وملاءمة جميع الملابس التي أبعدك عنها الوزن الزائد، وأهم وأكبر أعداء الريجيم: عدم ثقتنا في قدرتنا على ألا نكمل للنهاية، خاصة وأن النتائج تأخذ وقتا حتى يمكن ملاحظتها. البعض يسقط في منتصف الطريق، والبعض يسقط قبل النهاية بقليل، وقليل من يكمل للنهاية، ويقوي ثقته في نفسه طوال الوقت، ممنيا نفسه بأن كل شيء يمكن تعويضه إلا الصحة.
حيلة مهمة: قم بالتقاط صور لنفسك كلما شعرت أن هناك تغيرًا ما في وزنك، وتقدمًا في رحلتك نحو الصحة، وكلّما أحسستَ باهتزاز ثقتك في نفسك، طالع هذه الصور، واشعر بالإنجاز الكبير الذي تحققه، وقل لنفسك إنك لا يمكن أن تستسلم أبدًا بعد أن حققت كل هذا.

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top