adstop

قرر مليونير بريطاني يعمل في مجال بيع الأجهزة الإلكترونية أن يحرم أبنائه من ثروته التي تقدر بحوالي 700 مليون دولار وتقديمها للجمعيات الخيرية ليتمكنوا من الاقتداء به وشق طريقهم لبناء مستقبلهم بأنفسهم.
وكان جون روبرتس (40 عاماً) من مدينة بولتون قد أسس قبل 14 عام شركة لتجارة الإلكترونيات من خلال موقع على الإنترنت، وبدأت شركته بالنمو شيئاً فشيئاً لتستحوذ على 24% من سوق تجارة الأجهزة محلية الصنع في بريطانيا بحسب ما ذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية.
وعندما صنفت الشركة في شهر فبراير (شباط) الماضي في بورصة لندن، بلغت قيمتها 1.2 بليون يورو (1,56) بليون دولار، غير أن روبرتس عازم على أن لا يترك شيئاً من هذه الثروة لأبنائه الخمسة، وفضل أن يؤسس مجموعة من المؤسسات الخيرية بكامل ثروته.
يتبع فلسفة والده في الحياةوفي حديث لإحدى الصحف المحلية أشار روبرتس إلى أنه يتبع نفس فلسفة والده في الحياة، التي تقوم على تعلم المبادىء الأساسية في الحياة للأبناء وترك حرية الاختيار والعمل لهم والاعتماد على أنفسهم في بناء مستقبلهم.
وأضاف روربرتس أنه يريد لأبنائه الخمسة الذين سمعوا عن ثروته من وسائل الإعلام أن يعيشوا حياة سعيدة، ويتمكنوا من مزاولة أعمالهم التي يحبونها دون أن يكون لثروته أي تأثير عليهم.
وهذه ليست المرة الأولى التي يقرر فيها أحد الأثرياء من المشاهير أن يحرم أبنائه من ثروته، حيث سبق لكل من بيل غيتس مؤسس مايكروسوفت وزوجته وميليندا أن اتخذا قراراً مشابهاً بعد أن تعهدا بعدم توريث أبنائهما أي شيء من ثروتهما الطائلة المقدرة بحوالي 64 مليار دولار.
 

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top