adstop


من نعم الله و بعد الحمد و الشكر له وحده فجميعنا يعلم بأن دين الاسلام هو الدين الاكثر و الاسرع انتشارا في العالم و ذلك للحق الذي تأسس عليه دين الاسلام .. و سمعنا عن الكثير من الاشخاص الذين تنتمي اصولهم الى دول غربية و اوروبية و منها الولايات المتحدة الامريكية على سبيل المثال لا الحصر و غيرها من دول العالم البعيدة عن العالم العربي و الاسلامي ..اعتناق الدين الاسلامي
بالنسبة لكثير من هؤلاء الاشخاص الاجانب الذين نتحدث عنهم جاء اعتناقهم للاسلام بعد أن ولدوا على دين آخر أو حتى ملحدين بلا دين و أمضوا سنوات طويلة على هذه الشاكلة إلى أن هلت عليهم هداية الله سبحانه و تعالي لهم و وجدوا طريق الحق و الايمان الصحيح .. و يجدر بالذكر أن هناك و في أغلب دول العالم الغير المسلمة الكثير من المراكز الاسلامية التي أنشأت هناك و هي مراكز تختص في الدعوة إلى الاسلام و لشرح الدين الاسلامي بشكل صحيح لكل من يرغب في معرفة الاسلام عن قرب و يقوم بهذه المهمة شيوخ و أئمة على كفاءة عالية و دراية عزيرة عن تعاليم و أسس الدين الاسلامي الحنيف .الاسلام في اوروبا
هو على رأس قائمة الأديان الأسرع انتشارا في جميع أقطار الدول الاوروبية . و بالواقع فإن الجاليات الاسلامية في اوروبا تعد من الأكبر عددا أيضا . و في واحدة من الوقائع التي حدثت و تصنف بأنها من العجائب فقد قامت إمرأة مسنة من بلجيكا باعتناق الدين الاسلامي عندما ناهز عمرها ال 92 عاما ! و سبحان الله فقد أراد الرحمن أن تموت هذه المرأة المسنة و هي مسلمة حيث كانت قبل اعناقها الدين الاسلامي مسيحية إلى أن هداها المولى الكريم للاسلام .. الذي حدث مع هذه المسنة و بعد أن أشهرت إسلامها في المركز الاسلامي الثقافي في بروكسل و أصبح إسمها من – جوزيت ليبول – إلى – نور – حدث أن أنها دعت الله و تمنت أن يرزقها بنعمة أداء فريضة الحج و أن يتم دفنها بالمملكة المغربية كما صرح أحد المتحدثين باسم المركز الاسلامي في بروكسل عاصمة بلجيكا و أكرمها الله و ادت فريضة الحج بعد عامين من اعتناقها الاسلام و كان عمرها 94 عاما و بعد الانتهاء من اداء مناسك الحج بما يقارب 6 أشهر توفيت هذه المرأة المسنة و يعمل الأشخاص المختصين على اتمام الاجراءات للازمة لتحقيق أمنيتها الثانية و دفن جثمانها في المملكة المغربية .. فسبحان الله العظيم الذي يهدي من يشاء و يعز من يشاء بدينه .. اللهم ارحم كل موتى المسلمين اللهم آمين ..

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top