adstop

تم تجريد طفل هندي 12 سنة من ملابسه وتعليقه من قدميه ورأسه إلى الأسفل وضربه حتى الموت أمام والديه بعد أن اعترف أنه سرق علبة بسكويت في محاكمة عاجلة عقدت في القرية .
تشوتو كومار واحد من اثنين من الشباب اللذين أتهموا بسرقة متجر في قرية تادي شرق ولاية بيهار .
وتم تقديمهم أمام لجنة من القضاة اللذين أمروا بعقابهم بعد اعترافهم بالجريمة .
ووفقا لموقع " جلف نيوز " قام الآباء بالتوسل للقضاة بالعفو عنهم بعد أن تدهورت حالة الأطفال لكن المحكمة رفضت مالم تدفع غرامة قدرها 10.000 روبية " 100 جنيه استرليني" فورا لكن الآباء قالوا أنهم لن يتمكنوا من جمع المبلغ في أقل من يومين لأنهم فقراء جدا .
ونتيجة لذلك استمر ضرب الفتيان وكومار استسلم لإصاباته وتوفي بينما الولد الآخر بينتو "13 عام" لا زال على قيد الحياة يعاني من إصابات خطيرة جدا .
وبدأت الشرطة التحقيق في الحادث وقال الناطق باسمهم : " إن الحادث خطير جدا نظرا لأن القرويين أصبحوا يأخذون القانون بأيديهم لكننا لن نوفر أحد منهم " .

عن جلف نيوز

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top