adstop

هناك عدة طرق مجربة للتعامل مع الطفل الدارج المشاكس عند قيامه بتصرف سيء، وهناك ضوابط تربوية تحكم عملية تأديب الطفل الدارج بعد بلوغه عامين، فعندما يصر الطفل الشقي على سوء التصرف بعد أن تعطيه الفرصة تلو الأخرى تحتاج إلى تأسيس نوع من العواقب.
هناك نوعان من العواقب يمكن اتباعهما، الأول هو النهج الإيجابي القائم على إعادة التوجيه، وهناك العواقب الفورية على إساءة التصرف في هذه السن المبكرة.
من الهام عند اتباع أسلوب العواقب أن يتم ربطه بالفعل، وأن يعقبه تماماً، بحيث يترسخ في عقل الطفل أن سلبه الامتيازات مثلاً يرتبط بالخطأ الذي قام به. فلا يمكن معاقبة الطفل بحرمانه من الحلوى التي يتناولها على العشاء لأنه مزق صفحات من كتاب أخيه في الصباح. لابد أن تكون العواقب فورية.
عندما يعبث الطفل بكتاب أخيه عليك على الفور أن تأخذ الكتاب، ثم أقلام التلوين الخاصة بالطفل لفترة محدودة من الوقت، ليعرف أنه فقدها عقاباً على الخطأ، ومن الضروري الإشارة إلى أن الحرمان لوقت معين، ويمكنك تعديل الوقت بعد ذلك وفقاً لحجم الخطأ.
استبعاد الطفل لبعض الوقت، من خلال جلوسه على مقعد العقاب دون السماح له باللعب نوع شائع من العواقب، يأتي بنتائج جيدة في عملية ضبط الأطفال في سن مبكرة.
من فوائد مهلة استبعاد الطفل أنها تسمح له بالهدوء والتوقف عن الشقاوة، وتوصل له رسالة إمكانية حرمانه من الاهتمام والمحبة، وأنه يمكنه من خلال حسن التصرف تعديل ذلك، ومن ناحية أخرى يمكن للمهلة أن تطول وتقصر حسب درجة الخطأ، لكن في حدود ألا يتجاوز عدد الدقائق عمر الطفل، ففي عمر سنتين تكون الدقيقتان كافيتين، وفي عمر 3 أعوام 3 دقائق كحد أقصى.
إليك بعض الضوابط التي تعزز من نجاح وسيلة الوقت المستبعد:
* اختيار مكان آمن لجلوس الطفل وقت الإبعاد، بحيث يكون بعيداً عن الألعاب والأنشطة، ولا يجب استخدام السرير في ذلك حتى لا يتحول الأمر إلى نوع من الاسترخاء العادي.* يجب إعطاء الطفل تحذير من أنك سوف تعاقبه بوقت مستبعد إذا لم يتوقف عن التصرف الخاطئ مثل القفز على الأريكة، التحذير جزء من العملية التربوية التي تقوم عليها العواقب، خاصة أن الأطفال يكرهون هذا العقاب بشدة.* لا تتحدث إلى الطفل خلال الوقت المستبعد، ولا تسمح لأحد بالتحدث إليه أيضاً.* خلال الوقت المستبعد عليك بضبط الوقت، إذا قلت دقيقة في ركن الغرفة إذن هي كذلك، امسك بالساعة وراقب الوقت، إذا قفز أو تحرك من الركن أعده إليه مرة أخرى بهدوء، ولا تقم بتعديل الوقت بالزيادة أو النقصان.* قد يبدو من الصعب معاقبة الطفل بالوقت المستبعد خارج البيت، الأمر يحتاج إلى تعديل بسيط، إذا كنت في حديقة أو مكان للعب الأطفال سيكون الوقت المستبعد بجلوس الطفل إلى جوارك مع الكبار بينما الصغار يلعبون. سيكون تنفيذ هذا العقاب صعباً في السيارة، لكن يمكن إيقاف تشغيل الموسيقى، والطلب منه أن ينظر إلى الأمام دون أن يتلفت أو يتحدث مع أحد. أما في الشارع فلابد من تأجيله حتى العودة إلى البيت.* من الهام شرح سبب العقاب للطفل في نهاية الوقت المستبعد، لأن ذلك جزء من العملية التربوية للعواقب، ومن المفيد أيضاً الإشارة إلى أنك لم تكن تود عمل ذلك لكن نتيجة تصرفه بهذه الطريقة وتجاهله للتحذير اضطررت لإبعاده بعض الوقت، كذلك يجب شرح سبب اختيار هذا العدد من الدقائق، وسبب تعديله إذا ما تطلب الأمر.


0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top