adstop

أسقطت المحكمة العليا في لوس أنجلوس التهم الموجهة إلى الأميرة السعودية مشاعل العيبان، باستخدامها للعبيد وفقا لشهادة خادماتها. وطوي ملف القضية لعدم كفاية الأدلة .وفقا لـThe Raw Story ، ألقي القبض على واحدة من الزوجات الست للأمير السعودي عبد الرحمن بن ناصر في تموز/يوليو في مدينة ايرفين الأمريكية، بعد تقدم الخادمة الكينية (30 عاما) ببلاغ للشرطة. ادعتفيه أنه تم استئجارها للعمل عام 2012. وبمجرد وصولها من كينيا، أخذ رب العمل جواز سفرها. واضطرت للعمل الإضافي مقابل راتب أقل بكثير مما كان متفقا عليه ، ولم يكن باستطاعتها ان تغادر .وبموجب العقد، تعهدت مشاعل العيبان، بدفع 1600 دولار للخادمة في الشهر. ومع ذلك، وبعد أخذ وثائق الكينية، أجبرتها الأميرة على العمل 16 ساعة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع، مقابل 220 دولارا فقط. ووفقا للمدعية، في قصر الأميرة، تم أيضا احتجاز أربعة فليبينيات بصورة غير قانونية .وبعد اعتقال الاميرة السعودية (42 عاما) تم الإفراج عنها بكفالة قدرها 5 ملايين دولار، وكانت مهددة بمواجهة عقوبة تصل الى 12 عاما في السجن، لاحتجازها شخصا في الأسر، وارغامه على العمل بالسخرة .وأصرت النيابة على أنه تم "الإخلال بشروط عقد العمل"، و"احتجاز شخص ضد إرادته".في حين أكد محامو العيبان، أن الخادمة وصلت الولايات المتحدة على طائرة في الدرجة الأولى، وكان لديها هاتف محمول، وكانت تقصد مراكز التسوق على حساب ربة العمل .واستغرقت القضية عدة جلسات. ولكن في النهاية صدر القرار لصالح المدعى عليها. وقررت المحكمة إعادة الكفالة للأميرة السعودية، وإزالة السوار الالكتروني المستخدم لتعقب تحركاتها .

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top