adstop


كشفت دراسة اجريت مؤخرا في الولايات المتحدة الامريكية بأن مرضى النقرس الذين تناولوا الكريز لمدة يومين متتاليين تراجعت لديهم أعراض النقرس بنسبة 35 بالمائة مقارنة مع أولئك الذين لم يتناولوا الكريز. واظهرت دراسات سابقة بأن حوالي 8.3 مليون شخص بالغ يعانون من النقرس في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو التهاب يصيب المفاصل ويسبب تراكم كرستالات حامض اليوريك عليها، الامر الذي يسبب انتفاخا والما شديدا. وبالرغم من وجود العديد من طرق علاج النقرس اليوم، إلا أن مرضى النقرس يظلون يعانون من اعراض النوبات المتكررة، مما يدفع العديد منهم إلى البحث عن طرق وقائية من النوبات ومن هذه الحلول الطبيعية، تناول الكريز. فقد أظهرت دراسات سابقة بأن الكريز ينتج مادة يوريت التي تملك نفس خصائص المادة المضادة للالتهابات، وبالتالي يمكن أن تساعد كثيرا في تخفيف اعراض النقرس المؤلمة. وللدراسة الحالية، قام الباحثون بمتابعة 633 شخص بالغ مصاب بالنقرس، عبر الانترنت، وطلب من المرضى الإجابة على أسئلة مختلفة حول تاريخ المرض بالنقرس، الأدوية التي حصلوا عليها، الأعراض وعوامل الخطر ثم طلب منهم تناول مستخلص الكريز أو الكريز الطازج لمدة يومين قبل نوبة النقرس. حصة الكريز الواحدة تعادل 10-12 حبة كرز. وكان معدل أعمار المشاركين حوالي 54 بالمائة، و 35 بالمائة منهم تناول الكريز الطازج، بينما تناول 2بالمائة مستخلص الكريز، و 5 بالمائة تناول الكريز ومستخلصه. وتم تسجيل 1.247 نوبة نقري خلال السنة الاولى من الدراسة، مع 92 بالمائة منها في منطقة الإصبع الكبير. بينما أظهرت النتائج بأن تناول الكريز أو مستخلصه ساهمت في تراجع اعراض الاصابة بالنقرس بشكل ملحوظ. وكانت حدة الإصابة بنوبة النقرس تقل كلما زادت كمية الكريز التي يتم تناولها، حيث قدر الباحثون الكمية المناسبة بحوالي 3 حصص من الكريز خلال يومين. هذا اظهرت الدراسة بأن تناول المزيد من الكريز لا يساهم في خفض الاصابة بالاعراض. ويتأثر استهلاك الكريز بعوامل اخرى مثل وزن المريض، كمية البيورين، استعمال مدرات البول، الكحول، وعلاجات مضادات النقرس. وأخيرا حذر الطبيبان أ. غيلبير، وسولمون من الاعتماد على الكريز فقط في علاج مشكلة التهاب النقرس، لأن التوقف عن تناول ادوية النقرس والاكتفاء بالعلاجات الطبيعية لن يساعد في الشفاء. فتناول الكريز يخفف من الاعراض ولا يعالج التهاب النقرس كما يعتقد البعض، فهو عامل مساعد ومخفف للالم فقط وليس دواءا كاملا.


0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top