adstop

تمر الأيام والسنين وتضل غزوة بدر الكبرى  مصدر إلهام للمسلمين  في كل العصور، نستمد منها النصر والتأييد والتمكين لكل المستضعفين في الأرض ، هذه الذكرى المباركة  تعيد لنا الصورة الجميلة للجيل الفريد للصحابة الكرام  في صبرهم وتباتهم وجهادهم وبذلهم وتضحيتهم في سبيل مشروع رباني مؤيّد من أهل الأرض والسماء .   إن الحديث عن ذكرى بدر لذو وقع عظيم في نفوس المسلمين لأن معركة الحق والباطل دائما متكررة في الزمان رغم الاختلاف في المكان ، وسنن التاريخ تأكد أن النصر دائما يكون حليف الحق إذا توفرت له شروطه المادية والمعنوية .   غزوة بدر الكبرى كانت نتيجة تراكم القهر السياسي والاقتصادي والاجتماعي.. الذي مارسه طغاة قريش على المسلمين لأنهم جاءوا بمشروع متكامل يخرج "الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة، ومن جَور الأديان إلى عدل الإسلام".هذا المشروع الحضاري الجديد بدأ بالمدينة مع بداية تأسيس الدولة الإسلامية ولكن انطلاقته الحقيقة ظهرت في غزوة بدر بانتصار المسلمين على قادة قريش.   تتركز محاور هذا المشروع الكبير في ثلاثة نقاط أساسية:   1 - إنتاج مشروع سياسي جديد يدافع عن الفكر التحرري من العبودية والتبعية والذي قامت غزوة بدر بالدفاع عنه وحمايته من إمبراطوريات الفساد والاستبداد في ذلك الوقت ، هذا المشروع التحرروي  بني على الشورى والنصيحة و العدل و الحرية المسؤولة... وسنجد هذه المعاني كلها حاضرة في أحداث الغزوة  .   2- إعادة إنتاج الثروة وتوزيعها توزيعا عادلا من أجل إحداث نظام اقتصادي متوازن سوي يقوم على العدالة الاجتماعية والمساواة والمنافع المتبادلة وحق المنافسة والتوزيع العادل للثروة «كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ ". وسنجد أن غزوة بدر كان سببها الرئيسي استرجاع ثروات المسلمين التي استولت عليها قريش. "كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "هذه عير قريش، فيها أموالهم، فاخرجوا إليها، لعلّ اللّه ينفلكموها" لعلمه أن وقوع مثل هذه القافلة سيحقق للمسلمين مكسباً سياسياً واقتصادياً وسيضرب في مصداقية قريش السياسية والاقتصادية  عند القبائل لأن التجارة مقوم أساسي لتواجدهم  وعيشهم  وسيادتهم .   3-     إنتاج قيم جديدة  تُحارب الانحطاط في التفكير الإنساني السائد في ذلك الوقت و إعادة الإنسان إلى طريق الفطرة لخالقها سبحانه وتعالى  ومحاربة  ما كانت تبشر به وتدعوا إليه قوى الفساد والاستبداد ، من استعباد للبشر وإهانة لكرامة المرأة ووأد للبنات ومجموعة من السلوكيات المشينة والمروعة ... .   ومن أهم هذه القيم الحرية والكرامة والعدالة والحوار قبل الصدام  وهذا سنجده واضحا في غزوة بدر عندما التقى الجمعان وتأكد الجميع ان الفريقان سيصطدمان بادر الرسول صلى الله عليه وسلم بالحوار ليس هروبا وإنما عن قناعة لأنه جاء بدين السلام وقد بعثه الله رحمة للعالمين ومن أجل حقن الدماء وقدم مبادرة سلام  حيث أرسل إليهم سيدنا عمر ابن الخطاب وقد كان سفيرهم في الجاهلية فقال لهم : ارجعوا ، فإنه يلي هذا الأمر مني غيركم أحب إلي من أن تلوه مني ، وأليه من غيركم أحب إلي من أن أليه منكم . فقال حكيم بن حزام : قد عرض نصفا ، فاقبلوه . والله لا تنصرون عليه بعد ما عرض من النصف . قال قال أبو جهل والله لا نرجع بعد أن أمكننا الله منهم ولا نطلب أثرا بعد عين ولا يعترض لعيرنا بعد هذا أبدا" ثم كانت المواجهة وكانت نتائجها النصر للمسلمين.   ان غزوة بدر الكبرى قد دشنت انطلاق ملحمة إستراتيجية كبرى في تاريخ الدولة الإسلامية ببرنامج شامل لإنقاذ الإنسانية دينيا واقتصادياً وسياسياً وقيمياً ،  وتحريرها من لوبيات الفساد والاستبداد العربي الجاهلي الذي كانت تمثله الجزيرة العربية  والتحكم الدولي الذي كانت تقوده  بعض الإمبراطوريات كالفرس والروم ....


0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top