adstop


تسعى الشركات المنتجة للمشروبات الغازية مثلها مثل الشركات المنتجة للتدخين للخداع التجاري من أجل التسويق ، عن طريق العزف على وتر " اللايت ، والدايت " ، أي على وتر " الخفيف " ولكن الحقيقة غير ذلك تماماً ، فهي تعزف على وتر "خفيف" لكي تكسب الربح الكبير ، إذ تبين لهذه الشركات أن إضافة  كلمة " لايت أو دايت " ستجذب الكثير من الأشخاص الراغبين بالمحافظة على أوزانهم ممن يحبون المشروبات الغازية ، كما تجذب المدخنين الباحثين عن أقل الضرر. ولكن للأسف نقول إن هذا الأمر هو مجرد خدعة تجارية ، فكلمة " لايت " بالنسبة للسيجارة لن تلغي ما يزيد عن 4000 مادة كيميائية ضارة و 43 مادة أو أكثر موجودة في السجائر تسبب السرطان ، ولن تخفف من حجم الضرر الناجم عن القطران والنيكوتين ، ولن تقلل من نسبة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والأورام السرطانية الناجمة عن تدخين السجائر بأنواعها المختلفة من التقليدية إلى سجائر "اللايت" ، أو حتى السجائر الرفيعة التي يعتقد الكثير أنها أقل ضرراً من السيجارة العادية ، وتجد الشخص المدخن يدخن كميات منها معتقداً أنها أقل ضرراً. أما بالنسبة للمشروبات الغازية ومشروبات الطاقة ، والتي نهجت النهج ذاته ، و بدأت بالترويج لمنتجاتها باضافة كلمة " دايت " ، والتي توحي بأنها ستخفض الوزن أو أنها خفيفة ، ولكن وفقاً للدراسات العديدة فقد تبين أن المُحليات الصناعية الموجودة في مشروبات "الدايت" لا تفيد كثيراً في التخلص من الوزن ،عدا عن ذلك فمشروبات الطاقة تضر  بالجسم ، وقد سببت وفيات لدى عدد من المراهقين ، ولهذا فقد تم منع بيعها في عدد من الدول ، و لكن الرغبة في الحصول على الطاقة ، و الاعلانات الترويجية باتت تسلب العقول. أخيراً لا بد من التذكير بأن التدخين قاتل بكافة أشكاله ، فهو يتسبب بوفاة ما لا يقل عن  10 ملايين شخص سنوياً في شتى أنحاء العالم. وحسب احصائيات منظمة الصحة العالمية  فإن التدخين سيكون أكبر مسبب للوفاة بحلول سنة 2030. إن المشروبات الغازية تضر بالجسم ، سواء أكانت " لايت ، دايت " خفيف " رفيع " فجميعها خدع تجارية هدفها الترويج وزيادة المبيعات ولو على حساب آلام المرضى والذين قد لا تسمع بهم إلا الأعين الدامعة عليهم.


0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top