adstop

أشعلت تصريحات الشيخ أبي إسحاق الحويني ضد الإخوان المسلمين المعتصمين في رابعة العدوية الكثير من الجدل، خاصة بعد اجتهاد "الفلول" في استغلالها أيما استغلال. التصريحات التي أدلى بها أبرز قيادات السلفية في مصر كانت طوق النجاة بالنسبة للمجلس العسكري وأحزاب المعارضة فسارعت وسائل الإعلام إلى تناقل التصريحات والتركيز على الانتقادات التي وجهت لجماعة الإخوان المسلمين. حيث أشار الحويني إلى تجربة حكم جماعة الإخوان المسلمين في مصر خلال السنة الماضية وقال "إن الله منحها إياهم، وعندما أخفقوا، سلبها منهم لكي يتعظوا". 
وقال الحويني، في فيديو على صفحته الإلكترونية الرسمية، بالحرف الواحد: "كأن الله أراد أن يقول للمتشوقين والذين يحلمون بإقامة الإسلام، أدنها لكم سنة.. ما نفعتوش، نسلبها منكم، لتتربوا وترجعوا، وتعرفوا أن التمكين لا يكون إلا بالعبودية ". وأضاف الحويني: "لو صرتم عبادا لله، مكنكم حتى بلا أسباب"، مشيرا إلى أن "حكم العالم أمر كبير.. ارجعوا إلى أنفسكم، وليسأل امرؤ نفسه: هل أنا عبد لربي في نفسي وفي بيتي وفي أولادي وفي عملي؟ هل أنا عبد لربي في حياتي مع الناس؟ ولا يكذب إذا أراد لنفسه خيرا، فإذا كان الجواب: لا، عرفنا الخلل". وأضاف: "كلامي لن يعجب المتحمسين، وسيقول بعض الناس متخاذل، ولكن عندما تنكشف الفتن، سيعلم الناس من كان صاحب بصيرة، ومن كان أعمى"، مشيرا إلى أنه "كما مُكن أسلافنا الكبار، لن نُمكن إلا إذا سرنا على طريقهم". واستدرك القيادي السلفي: "لا ينجح رجل لا يحمل هما. الذي لا يحمل هما، هو رجل فاشل في الدنيا، ناهيك أن يكون فاشلا في الدين". وحول مدى متابعته للأزمة الحالية بعد عزل مرسي، قال الحويني: "لا يظن أحد أنني غائب عن المشهد، وإن لم أكن من حضوره، وعندي كلام كثير، وربما اقتضت الحكمة ألا أتكلم به الآن، وسأتكلم به في وقته". وختم الحويني "كلامي ليس مبنيا على العاطفة، ولا على الانفعال، ولكن مبني على الاعتقاد والظن الراجح". من جهته، أبدى مرجان سالم، القيادي بالسلفية الجهادية، تأييده لـ"كلام الشيخ إسحاق الحويني"، قائلا "به جزء من الصواب، لأننا ناشدنا الرئيس السابق محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين أن يطبقوا الشريعة ولكنهم لم يفعلوا". وأضاف سالم، في تصريحات صحفية "ما يحدث في الجماعة الآن ليس تشفيا فيهم، إنما هو امتحان وابتلاء من الله لهم لعدم تطبيقهم الشريعة". وكان الداعية صفوت حجازي قد هاجم الشيخ الحيوني والشيخ حسان ونفى أن يكونوا شيوخا للإخوان، قائلا من منصة رابعة العدوية "لقد سقطتم" وانتقد تصريحات الحويني، مشيرا إلى أن السلفيين لطالما تحركوا واعتصموا برفقة عائلاتهم وزوجاتهم، واستغرب من مهاجمة الحويني للجماعة بهذه الطريقة. كما تناولت بعض وسائل الإعلام نفيا على لسان نجل الحويني أن يكون الشيخ قد أشار إلى الإخوان المسلمين بكلمة واحدة. 


0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top