adstop

هل يثير غرابتك أن تسير في قرية صغيرة وترى فيها وجوه الأطفال والكبار تتشابه في ملامحها وكأنهم ينحدرون من أب واحد؟هذه الظاهرة الغريبة انتشرت في قرية كودنجي، التابعة لولاية كيرالا جنوب غرب الهند الواقعة في الجنوب الغربي من الهند. وتصل نسبة التوائم إلى خمسة أضعاف المعدل الوطني في ولادة التوائم.لذلك تحولت هذه القرية الهندية إلى لغز غامض بالنسبة للأطباء والخبراء في عالم الجينات، لأنها تحتوي على 440 توأما  بين 600 .14 شخص، وهي نسبة عالية جدا قياسا إلى جميع مناطق العالم ولا يتوقف عدد التوائم في الارتفاع يوما بعد آخر. ويقول الأطباء إن جميع التوائم يولدون أصحاء وضمن القواعد المعتادة. لكن سر ولادة التوائم يزال موضوع نقاش ودراسة. وظلت هذه الظاهرة غير قابلة للتفسير والفهم حتى عام 2001، السنة التي تم فيها افتتاح المدرسة الابتدائية الحكومية «مابيلا».وقد لوحظ أن قائمة الطلبة المسجلين فيها تحتوي على أكثر من عشرة توائم، يحملون أسماء متشابهة مثل: سهلة ـ سهيلة، تازنا ـ فارزنا، لوبانا ـ لوباما. واليوم يوجد في المدرسة عشرون توأما وثلاثة توائم.والمعدل الوطني لولادات التوائم هو 8,1 لكل 1000 شخص. وهنا يوجد نحو 45 توأما لكل 1000 شخص كما يشير الطبيب سريبيجو، وهو الذي قام بجمع هذه المعطيات حول هذه الظاهرة.إلى حين الوصول إلى النتائج، تعيش هذه القرية الهندية المنسية حياة سعيدة ومبتهجة، وتأخذ موقعها في اهتمامات الوسائل السمعية والبصرية التي أطلقت شهرتها في العالم، باعتبارها أكثر قرية تتميز بنسل التوائم المتكاثرين في أية بقعة من العالم. 


0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top