adstop

باحثون من جامعة الإمارات يعالجون السرطان بالعسل

 أظهرت دراسة نشرت حديثا من قبل فريق من الباحثين البارزين في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة أن للعسل آثار ايجابية في معالجة السرطان . وقدمت الدراسة برهاناً علمياً قوياً على أن عسل المانوكا المستخلص من الرحيق الذي يجمعه النحل من شجرة المانوكا في نيوزلندا يثبط بفاعلية نمو أنواع مختلفة من الخلايا السرطانية تشمل سرطان الثدي والجلد والقولون الى جانب جانب فعاليته في تقليل الآثار الجانبية السمية المرافقة للعلاج الكيميائي لمرضى السرطان.
 وترأس الفريق البحثي الدكتور باسل الرمادي رئيس قسم الأحياء الدقيقة والمناعة بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الامارات حيث تم نشر الدراسة التي تحمل عنوان "الحقن الوريدي لعسل المانوكا يثبط من نمو الأورام السرطانية ويحسن من علاجها في الحيوانات المخبرية عند استخدامه مع العلاج الكيميائي" في مجلة "بلوس وان " أحد أهم الدوريات العلمية. وقال الدكتور الرمادي "يعرف عسل المانوكا بخصائصه العلاجية كمضاد للبكتيريا والتئام الجروح منذ القدم إلا أنه تمت دراسة آثار عسل المانوكا المحتملة على الخلايا السرطانية بشكل مفصل وفي هذه الدراسة استخدم الفريق البحثي ثلاثة أنواع مختلفة من الخلايا السرطانية في الانسان أو الفئران المخبرية وتبين أن إضافة كميات قليلة تدريجياً من عسل المانوكا بنسبة 01ر في المائة يمكنه وقف نمو الخلايا السرطانية حيث قام الباحثون بعمل سلسلة من التجارب للكشف عن نشاط عسل المانوكا المضاد للسرطان على أساس جزيئي وقدمت نتائجنا البرهان على أن عسل المانوكا يعمل مباشرة عن طريق الحث على الاستماتة أو الموت الخلوي المبرمج في الخلايا السرطانية ..مشيرا الى ان الاستماتة تعرف بأنها عملية فيسيولوجية تستخدمها جميع الكائنات متعددة الخلايا لموازنة احتياجاتها من انتاج الخلايا الجديدة والتخلص من الخلايا الهرمة غير المرغوبة . وأوضح ان هذه العملية منظمة وبشكل دقيق بحيث يتساوى الموت الخلوي مع الانقسام الخلوي تماماً في الأنسجة البالغة وخلافاً لذلك فإن الاستماتة الفرطة تؤدي إلى ضمور النسيج بينما تؤدي الاستماتة الضئيلة إلى الانتشار السريع غير الطبيعي للخلايا كما يحدث في السرطان لذلك يحث عسل المانوكا على موت الخلايا السرطانية من خلال العملية الفيسيولوجية ذاتها التي يستخدمها الجسم للمحافظة على عدد طبيعي من الخلايا . وخلال مدة الدراسة التي بدأت منذ أكثر من 5 سنوات استخدم الباحثون أيضاً حيوانات مخبرية مصابة بالأورام السرطانية للكشف عن التأثير المحتمل لعسل المانوكا في الكائنات الحية .. واكدت نتائج هذه التجارب فائدة استخدام عسل المانوكا كعامل مضاد للسرطان .. كما لاحظ الباحثون أنه عند استخدام عسل المانوكا مع العلاج الكيميائي الأساسي ان الجمع بين العلاجين ينتج عنه تحسن ملحوظ في صحة الحيوانات المخبرية ..  وبناء على هذه الدلائل استنتج الباحثون بأن الجمع بين عسل المانوكا والأدوية المضادة للسرطان يضمن الحصول على علاج فعال ضد الأورام الخبيثة ويقلل في الوقت نفسه من الآثار الجانبية السمية للعلاج الكيميائي. وعبر الدكتور الرمادي عن تفاؤله بما تحمله هذه التطورات الجديدة من علاجات محتملة جديدة لأنواع معينة من السرطان. ويتوقع من خلال النتائج المخبرية التي نشرت حديثا القيام بالمزيد من الدراسات حول استخدام عسل المانوكا مما سيقود لاكتشاف وسائل علاجية جديدة للسرطان عند الانسان.


1 التعليقات Blogger 1 Facebook

  1. Hi! This is my 1st comment here so I just wanted to give a quick shout out and
    say I truly enjoy reading your blog posts. Can you suggest any other blogs/websites/forums that go over the same topics?
    Appreciate it!

    Here is my web page :: fast track to fat loss

    ردحذف

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top