adstop

أكدت مجلة ستار أن السبب الحقيقي في انفصال سيلينا غوميز عن جاستن بيبر وتركها له هو قيامه بقضاء ليلة ساخنة مع طالبة تمريض تدعى ميلين جونسون مارسا فيها الجنس وتعاطيا المخدرات.
وأشارت المجلة إلى أن جاستن بيبر قام بخيانة سيلينا غوميز في ليلة الحادي والعشرين من ديسمبر الماضي، وأن هذه الخيانة هي السبب الرئيس في انفصال النجمين الشابين.
وقد أكد مصدر مقرب منهما أن بيبر ظهر في فندق فور سيزونز بمصاحبة ميلين جونسون ثم انطلقا معا من أجل شراء ماريوانا من أحد متاجر بيع الدخان في هوليوود.
وأشار المصدر إلى أن بيبر ورفاقه شربوا نوعية أخرى من المخدرات في أكواب بلاستيكية قبل أن يصحبها في زيارة قصيرة لقصره  في منطقة كالاباساس وأكد المصدر أن بيبر كان يقود سيارته الرينج روفر بسرعة جنونية.
وأوضح المصدر أن جاستن بيبر عاد بالفتاة إلى الفندق وبدأ يحاول استمالتها ويقترب منها ويداعبها ونجح في أن يجعلها تمارس الجنس معه بعد أن أخبرها أنه يريد أن "يتذوق طعمها".
وتعجب موقع "شرطة النميمة"  من الخبر الذي نشرته مجلة ستار،  وشكك في مصداقيته، وتساءل كيف عرف محرر المجلة كل هذه التفاصيل، هل كان مع بيبر ورفاقه في الغرفة؟ خصوصاً وأن المجلة نشرت في السابق أخباراً عن غوميز وبيبر ثبت عدم صحتها.


0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top