adstop


على الرغم من أن فكرتها الرئيسية مستوحاة من الرغبة في استجلاب الحظ السعيد، تسببت بناية ضخمة مشيدة على هيئة قطعة عملة معدنية عملاقة في إثارة انقسام حاد في الرأي بين سكان مدينة غوانغدونغ الصينية، إذ إن بعضهم يرونها عملا معماريا رائعا، في حين يعتبرها آخرون تفتقر إلى الذوق والجمال، حسبما نقلت جريدة "الرأي" الكويتية.

البناية الدائرية الشاهقة باتت منتصبة بارتفاع 138 مترا على ضفة نهر "بيرل"، وهي عبارة عن مشروع ايقوني نفذته بورصة غوانغدونغ للبلاستيكيات - ومازال العمل جاريا من أجل الانتهاء من التشطيبات النهائية للبناية، تمهيدا لافتتاحها رسميا في موعد لاحق لم يتم الإعلان عنه بعد.

ومنذ ارتفاع هيكل البناية في أفق المدينة، ثارت موجة
من الجدل بين الرافضين لها والمعجبين بها، وهو الجدل الذي وجد طريقه إلى وسائل الإعلام المحلية ومنتديات الحوار عبر الإنترنت.

فالفريق الرافض لذلك المشروع يرى أن البناية قبيحة المنظر وتسببت في حجب الأفق وحرمان كثيرين من سكان المدينة من الإطلالة المباشرة على منظر النهر. أما الفريق المعجب بها فيؤكد أن تصميمها مبدع وفريد من نوعه، ومشجع للسياحة في المدينة.

وما بين المؤيدين والرافضين، أشارت الشركة المنفذة للبناية الدائرية أن تكلفة المشروع تبلغ نحو مليار يوان صيني، أي ما يوازي 160 مليون دولار أمريكي.

يشار إلى أن الثقافة الصينية تعتبر الشكل الدائري المثقوب عند مركزه هو من الأشكال الجالبة للحظ والتوافق والسعادة والصحة، لكن كل ذلك لم يمنع نشوب الجدل بين سكان المدينة حول البناية التي اتخذت ذلك الشكل.

0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top