adstop


هيلاري كلينتون قد تصبح "حولاء" ترى الواحد اثنين

ظهرت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، يوم الأربعاء الماضي هيلاري كلينتون، وعلى عينيها نظارات سميكة العدسات وهي تدلي بشهادتها أمام لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس بشأن الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي، وهو ما فتح شهية الفضوليين في الإعلام الأمريكي وغيره لمعرفة سبب استخدامها لما بدت معه جاحظة العينين بوضوح.
واكتشف الساعون وراء المعلومات أن تلك النظارات خاصة بالذين يعانون مما يسمونه Diplopia باللاتينية، وهو نوع من "الحول" معروف أيضاً لدى الأطباء باسم "ازدواج الرؤية"، حيث ينظر المصاب إلى تفاحة مثلاً فيظنها اثنتين، أو إلى شخص أمامه فيعتقد أنه يرى توأماً.

وشرح الطبيب، الذي طلب عدم ذكر اسمه، تعبير "قد تصبح حولاء"، أي أنها قد تستمر مصابة بازدواج الرؤية، "وهذا عملياً نوع من الحول، مع أن العلاج متوافر دائماً"، مضيفاً أن إصابة الشخص بالرؤية المزدوجة في عمر متأخر ناتج إجمالاً عن حادث ما أو استفحال مرض السكري لديه مثلاً. وتطابق كلامه مع متحدث باسم كلينتون قال إن لوضعها النظارات علاقة بعارض صحي تعرضت له منذ شهر من دون أن يضيف مزيداً من التفاصيل تلبي الفضول.
أما الطبيب اللبناني فقال: "هذا صحيح تماماً، لأن المشكلة ظهرت معها بعد العارض، وهو ما يحدث عادة، حيث تصاب عضلات العين بوهن سريع يؤدي إلى خلل في نظام تثبيت النظر، فيضطرب وتظهر أعراضه سريعة، وأهمها الرؤية المزدوجة للأشياء"، بحسب تعبيره.


0 التعليقات Blogger 0 Facebook

إرسال تعليق

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top