adstop


أصدرت فرقة محاربة المخدرات التابعة للدرك(الكارابينييري) الإيطالية لمقاطعة ليكو خبر إلقائها القبض ليلة الخميس 8 نونبر على زعيمة عصابة كبيرة متخصصة في ترويج مخدرات الكوكايين،الفتاة المغربية ليلى بوكشن 24 سنة والملقبة ب"الزهرة السوداء" والتي كانت تنشط وتتحكّم في المنطقة التي تتواجد بين ليكو وبركامو.قبل سنتين قامت نفس الفرقة التي ألقت عليها القبض بحملة شرسة سمتها "الزهرة السوداء" ضد نشاط هذه المافيا في ترويج مخدرات الكوكايين مما أطاح بها بعد ذلك بين القضبان.فبينما كانت ليلى تقبع في
السجن لقضاء عقوبتها الحبسية لأربعة سنوات ،وافقت إدارة السجن بمنحها 9 أيام مكافئة تشتغل فيها خارج السجن مع جمعية تطوّعية تابعة لها.لكن الغريب في الأمر أنها لم تعد إلى سجن "فيا كلينو" ببركامو حسب ما تمّ الاتفاق عليه مع الإدارة وغابت ليلى عن الأنظار .وما زالت على ذمتها عقوبة 3 سنوات و6 أشهر و13 يوما المدة السجنية المتبقية من 4 سنوات حكما ،والصادرة عن محكمة "فينيزيا "في قضية سابقة بتهمة التجارة في المخدرات حيث ضُبِط بحوزتها آنذاك 100 جرام من الكوكايين.زيادة عن سنة سجنا من محكمة ليكو في قضية مماثلة كذلك.
فبعد ملاحقات وتحريّات تمّ رصد الفتاة ليلى في ساعة متأخرة من ليلة الخميس وتمّ التعرّف على السيارة التي كانت تقلّها بصحبة شريك لها من العصابة .فقامت الدورية بملاحقتها حتى وصلت إلى جهة كاليسكو دادا (بركامو) ليلقوا عليهما القبض تحت ذريعة مراقبة طرقية لتقع في المصيدة.
أدلت عند توقيفها والتحقيق من هويّتها بجواز سفر بصورتها وبيانات خاطئة ورخصة إقامة مزوّرة هي الأخرى للتمويه ،لكن وقوفها أمام الدركي الذي كانت تعرفه حسن المعرفة والذي كان وراء إلقاء القبض عليها من قبل في قضايا أخرى، لم يبق لها حض في النكران إلا تسليم معصميهما لدماليج الدورية برفقة شريكها الشاب المغربي المهاجر الغير الشرعي مصطفي الغالي بويا 26 سنة.كما تمّ حجز ومصادرة 24 جرام من مخدر الكوكايين كانت مخبأة بملابسها الداخلية،وبعضها في صندوق السيارة مع 1000 أورو نقدا،و 7 هواتف خلوية وحاسوب بالْمير.اقتيدا المتهمان إلى سجن بركامو بتهمة ترويج المخدرات.فهل آن الأوان أن يعلم شبابنا أن الحرام والإجرام لا يؤدّيان إلاّ لأسوء النتائج وسوء المنقلب في أيّ جهة من جهات العالم عافاهم الله وهدانا وهداهم إلى سواء السبيل.

2 التعليقات Blogger 2 Facebook

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. أصدرت مصلحة الابحاث العلمية الزراعية في تل عمارة رياق، بيانا توضيحيا، عطفا على بيانها السابق المتعلق بطريقة التعقيم وعطفا على بيان نقابة الاطباء، جاء فيه: “1- إن استعمال المبيدات لا نفع له، لأن فيروس كورونا لا ينتقل بواسطة الحشرات ولأن الادوية الزراعية لا تأثير لها على الفيروسات.

    2- إن طريقة التعقيم برش كل الطرق والأرصفة والاشجار وأبواب المتاجر وحتى بعض المارة، لا لزوم له، لأنه يتوجب تعقيم الاماكن العامة، حيث يتجمع الناس، وعلى أصحاب الابنية تعقيم مداخلها ومصاعدها.
    3- يتوجب تعقيم مقاعد الجلوس في الاماكن والحدائق العامة.
    4- إن التعقيم بالدخان لا لزوم له.
    5- يتوجب تعقيم مستوعبات النفايات وأماكن تواجدها لأنه يمكن أن تحتوي على نفايات صادرة عن أشخاص في الحجر المنزلي.
    6- تأمين سبل الوقاية لعمال التنظيفات في شكل جدي وشامل.
    7- تعقيم شاحنات النفايات.
    8- تعقيم كامل نفايات مختبرات التحاليل والمستشفيات التي تتعامل مع فيروس كورونا.
    9- لفت النظر الى النفايات الصادرة عن مواطنين في الحجر الصحي سواء أكانت نفايات بالاكياس أو مجارير، لأنه تبين إمكان تواجد الفيروس في البراز البشري.
    10- بالتعاون والتضامن والعمل الجاد والبقاء في المنازل يمكن لنا أن نقاوم هذا الفيروس الشرس”.
    شركة تعقيم بالرياض
    شركة تعقيم بجدة
    شركة تعقيم بالدمام
    شركة تعقيم بالقصيم

    ردحذف

 
وجهة نظر © 2013. All Rights Reserved. Powered by Blogger
Top